السودان – الثورة مستمرة | Sudan: The Resistance Continues

Sudan is rising up.

This is a short video on the Sudanese uprising for freedom, peace and justice. People are calling for the fall of the regime in cities across the country after 24 years of war and oppression and poverty. This video is basic introduction to the fundamental reasons behind the uprising

Posted in Videos | Leave a comment

صلاة خوف | Prayer of Fear

Posted in Videos | Leave a comment

30th of June: Coup or Continuation of the Revolution? | ٣٠ يونيو: إنقلاب ولا استمرار للثورة ؟

 

 

Posted in Videos | Leave a comment

سلبية الجيش والشرطة أمام إشتباكات كوبري اكتوبر | October Bridge: Army & Police Fail to Intervene

Posted in Videos | Leave a comment

مذبحة بين السرايات | Massacre at Bayn al-Sarayat

Posted in Videos | Leave a comment

الإخوان المسلمين يطلقون الرصاص الحي و الخرطوش على المتظاهرين | MB fire live ammo at protesters

Posted in Videos | Leave a comment

إ‎دكو: من غير موافقتنا، بريتش بتروليوم مبنية على ورق | Idku: No BP gas project without our consent

Posted in Videos | Leave a comment

التعذيب الجنسي منهجي من مبارك للمجلس العسكري و للإخوان | Sexual torture under Mubarak, SCAF & the MB

 

بيان صحفي

الشعب هو اللي هيجيب لي حقي

سميرة ابراهيم

اختلفت الوجوه وبقي النظام هو ذاته، قمعيا، متسلطا، يستمد استقراره وبقائه من قبضة أمنية لا حدود لإجرامها، إستراتيجيتها الإرهاب وسلاحها التعذيب في أبشع صوره.. ضرب وتعليق وصعق كهربائي واعتداء جنسي.. في الحجز والزنزانة والشارع وحتى في دار ما يسمى بالعدالة.. دار القضاء العالي.

بعد ثورة اندلعت يوم “عيد الشرطة” إعلانا لرفض شعبي عارم لتعذيب الداخلية وجلاديها يحكم البلاد اليوم رئيس “مدني” من جماعة الإخوان المسلمين التي لا تتوقف عن الحديث عن الأخلاق والحلال والحرام، جاءت بعد ثمانية عشر شهرا من المجلس العسكري وقد أقسم ألا تمتد له يد على أبناء وبنات الشعب المصري، بتفويض من سلفه حسني مبارك الذي حكم البلاد ثلاثين عاما بالحديد والنار شهدت سنواتها الأخيرة تفشي وباء التعذيب والموت في أقسام الشرطة والسجون.

وفي ظل الأنظمة الثلاث ظل التعذيب عموما والتعذيب الجنسي على وجه الخصوص سلاحا مشتركا مشهرا في وجه الناس. فمن عماد الكبير  وغيره في عهد مبارك إلى عمرو رشاد وغيره تحت حكم العسكر إلى أيمن مهنى وغيره تحت حكم الإخوان.. ومن التحرش الجنسي بالمتظاهرات ضد التعديل الدستوري واستمرار مبارك في الحكم يوم الأربعاء الأسود 25 مايو 2005 إلى كشوف العذرية في سجون العسكر إلى ياسمين البرماوي والتحرش الجنسي المنظم من قبل بلطجية النظام  بالمتظاهرات في ميدان التحرير تحت حكم الإخوان.. يبقى السلاح واحدا: التعذيب الجنسي. لا يستهدف الاعتراف وإنما الإذلال والإرهاب والتخويف من النزول إلى الشارع، لا يفرق بين رجل وامرأة، لا يفرق بين مسن وشاب أو حتى طفل، داخل وخارج الزنازين بل وفي عقر دار العدالة مثلما حدث مع أحمد الذي اغتصب داخل دار القضاء العالي على بعد أمتار ممن ائتمنوا على مصائر البشر في مواجهة جلاديهم.

بهذا الفيديو الذي يسجل نماذج لشهادات من فشل الإرهاب في إسكاتهم، من انتصروا على الجلادين فابتلعوا الإهانة إلى حين وكشفوا لنا جبن وخسة من حكموا ويحكمون البلاد نبدأ حملة ضد التعذيب الجنسي في سجون وأقسام وشوارع مصر، معلنين تضامننا الكامل مع كل من تعرضوا وتعرضن له.. متعهدين بأن لا نتوقف حتى نحقق ما هتفت به الثورة من كرامة إنسانية لكل المصريين.

الموقعون:

مركز النديم لتأهيل ضحايى العنف

المبادرة المصرية للحقوق الشخصية

تعاونية مصرين الإعلامية

للاتصال:

01009952374

01116110875

 https://www.facebook.com/events/437356003027664 :اليوم العالمي لمناهضة التعذيب

 

Press Release

“The people will get me my rights”   

- Samira Ibrahim, Activist and survivor of forced “virginity testing”  in March 2011.

The faces have changed, but the system is the same. Oppressive. Authoritarian. Dictatorial. Basing its survival on a security structure of brutality that knows no limits. Terror is its strategy, and torture its most terrible weapon: from beatings, to hanging from the hands and feet,  to the use of electricity, and planned sexual assault.  Torture is widespread and it happens in many different settings: in police stations, prison cells, on the street, and even, on occasion, in Egypt’s “House of Justice”, the High Court.

After a revolution that began as a wave of anger against the brutality of the Ministry of Interior on National Police Day, and ended with the ouster of Hosni Mubarak, Egypt has a “civilian” president, Mohammed Morsi, of the Muslim Brotherhood.  While the Muslim Brotherhood pays lip-service to religious notions of morality, they are in fact continuing the legacy of the systematic use of torture as a weapon of the Egyptian state, much like the military junta of the SCAF who preceded them in the eighteen months immediately following the fall of Mubarak.  The result of this unofficial state policy, is the death and terrible injury of an unknown number of Egyptians in police stations and prisons across the country.

From Mubarak to the military junta and now the Muslim Brotherhood, torture, and in particular sexual torture, has been a constant threat to Egyptian citizens.  There are several examples of this, from the case of Emad El Kabir under Mubarak’s regime, to Ahmed Rashad under the military junta of the SCAF and the case of Ayman Mehanna under the rule of the Brotherhood.  From the sexual assault of women protesters and journalists under Mubarak in 2005, to SCAF’s use of so-called “virginity testing” on detained activists in March 2011,  to the more recent organized sexual assault on Yasmin El Baramawy and others in places of protest under the Brotherhood, organized sexual torture continues to be used by the state as a weapon against its opponents.

The aim of this sexual torture is not to extract confessions or information, but to humiliate, terrorize and silence voices of dissent.  Sexual torture does not discriminate between men and women, the old or the young.  It happens in many places, both inside and outside the walls of the prisons and police cells of the country.  Sexual torture has even reached the building of the High Court itself, where Ahmed Taha was raped only meters away from the judges that were supposed to protect his rights.

The video “Sexual Torture is systematic: from Mubarak and SCAF to the Muslim Brotherhood” brings together testimonies of some of the survivors of sexual torture who refuse to be silenced by their torturers.  Who have chosen to overcome humiliation in order to testify against the cowardice and criminality of the people who run the country. This video is an expression of our unconditional solidarity with all survivors of torture and sexual torture.  It signals the launch of a new media campaign against sexual torture in our prisons, police stations and streets,

And demands that we remain true to a revolution which demanded “human dignity” and “justice” in the face of state brutality.

 

El Nadim Center

Egyptian Initiative for Personal Rights

Mosireen Media Collective

For press call:
01009952374
01116110875

 

 

Posted in Uncategorized, Videos | Tagged , , , , , , , , , | Leave a comment

مذبحة الشيعة في زاوية أبو مسلم

Posted in Videos | Tagged , , , , , | Leave a comment

النشاط السياسي والإعلام في مصر | Conference: Activism and Media in Egypt

النشاط السياسي والإعلام في مصر
حلقة نقاشية من تنظيم المركز الدولي لدعم الإعلام و تعاونية مُصِرّين
لتاريخ: 25 يونيو
الميعاد: 10 ص – 7 م
المكان: مُصِرّين – 34 طلعت حرب،عمارة يعقوبيان، الدور السادس ، شقة 26. وسط البلد.

في خلال السنوات الأخيرة، وتحديدا منذ اندلاع ثورة 25 يناير، بدأت قوة جديدة في الظهور على ساحة الإعلام المصري وبالتالي تغيير قواعد الإعلام التجاري بالبلاد. كانت قوة من النشطاء السياسيين والمواطنين قد أخذت على عاتقها مهمة تسهيل وصول المعلومات وفرض خطاب وأجندة جديدة على الساحة الإعلامية لتطرح أسئلة عبر نشاطها حول القيود السياسية والاقتصادية التي تتعرض لها وسائل الإعلام الحكومية وكذلك الخاصة. ظهرت في هذه الفترة مبادرات عديدة من بينها حملات شعبية ساهمت في تشكيل الرأي العام مثل حملات “كاذبون” و”لا للمحاكمات العسكرية للمدنيين”، ذلك بالإضافة الى تجارب صحفية شديدة المحلية هدفت لكسر مركزية الإعلام، من بينها مبادرة بدأت في حلوان، وتعاونيات للنشطاء تنتج مادة إعلامية وتقوم بتدريب آخرين على اكتساب المهارات الاعلامية، مثل تعاونية مُصِِرّين.
يعمل إعلاميو الإعلام الخاص في مصر تحت قيود تفرضها الدولة من بينها خطر التعرض للملاحقة القانونية، والمضايقات، وصعوبة الوصول إلى معلومات رسمية موثوق بها. ذلك بالإضافة الى القيود الخاصة بالتوجهات السياسية والاقتصادية لمالكي قنوات النشر والإعلام إلى جانب أن بعض قنوات النشر والإعلام مازالت حتى الآن تعاني للوصول لنموذج اقتصادي مستدام.
تهدف هذه الحلقة النقاشية لاستقصاء تأثير مبادرات الاعلام البديل على خطاب وأجندة الإعلام الخاص. ستقوم الحلقة بمناقشة العلاقات بين أنواع الإعلام المختلفة بالاضافة إلى مناقشة كيف يقوم الإعلام الجديد بمساعدة الصحفيين على تحدي قيود عملهم، وكيفية تأقلم النشطاء مع الساحة الإعلامية المتغيرة.
هدفنا هو أن نثير نقاش بين النشطاء والصحفيين والأكاديميين لاعطائهم فرصة أن يتبادلوا الآراء ويستفيدوا من وجهات النظر المختلفة.

البرنامج

10:00 – 10:15 قهوة

10:15 – 10:30 ترحيب من مُصِرّين و المركز الدولي لدعم الإعلام

10:30 – 12:30 الجلسة الأولى: ما هي التغييرات التي طرأت على عمل الصحفيين في مصر؟

كثيرًا ما يفجر النشطاء قضايا حساسة ومناهضة للسلطة قبل أن تصل إليها يد الإعلام الخاص وقبل أن يستفيد الصحفيين بشكل واضح من عمل هؤلاء النشطاء ومن إنتاج مبادرات الإعلام البديل. بشكل خاص، يعتمد صحفيو القنوات الإعلامية المعارضة للسلطة على الاستفادة من جهد النشطاء. يعود جزء من هذا الاعتماد للمعاناة التى مازالت القنوات الإعلامية المعارضة للسلطة تتعرض لها في الوصول لنموذج اقتصادي قابل للاستمرار. كيف يقوم نشاط النشطاء بدفع الصحفيين لفضح وتغطية القضايا؟ وما هو تأثير مبادرات الاعلام البديل على قيود الاعلام الخاص مثل الرقابة الذاتية الناتجة عن الضغوط التي تفرضها السلطات وسياسات النشر وضغوط مالكي القنوات؟ هل يمكن أن يؤثر وجود النشطاء ومبادراتهم للإعلام البديل على النموذج الاقتصادي للإعلام الخاص؟

المحاورة
سارة سرجاني، صحفية
المتحدثون
ليليان داوود
لينا عطا الله صحفية
رامي علي، باحث إنثروبولوجيا إجتماعية و مدير قسم الإعلام بمبادرة تنمية الإعلام الخدمي ” إعلامك
راميش سريفاسان، أستاذ مساعد بجامعة كاليفورنيا – لوس أنجلوس بقسم علوم المعلومات وفنون الإعلام

12:30 – 2:00 استراحة غذاء

2:00 – 4:00 الجلسة الثانية: كيف تغير دور الصحفيين الشعبيين والنشطاء بعد الثمانية عشر يومًا الأولى للثورة؟

عندما قامت قوات الجيش بمهاجمة ميدان التحرير للمرة الأولى في 25 فبراير 2011، لم يكن هناك أي وجود للإعلام الخاص لتغطية الحدث. من قام بتغطية الحدث في هذا اليوم هم إعلاميين شعبيين ونشطاء، هؤلاء الذين استمروا فيما بعد في تغطية الكثير من الأحداث، مثل واقعة كشوف العذرية ومذبحة ماسبيرو، وفرضوا على الإعلام الخاص من خلال هذا أن يوقف تجاهله لجرائم المجلس الأعلى للقوات المسلحة. اليوم، في ظل حكم جماعة الاخوان المسلمين للبلاد، بدأ الاعلام الخاص في تغطية الاشتباكات والاعتداءات التي تقوم بها السلطات، وذلك دون ضغط على هذا الإعلام من قبل النشطاء. في ضوء التغيرات التي تجري للإعلام الخاص مع المناخ الجديد، ما هو مدى تأثير الإعلام البديل وماهي قدرته الحالية في التأثير على خطاب وأجندة الإعلام الخاص؟ وما هي التغيرات التي طرأت على دور النشطاء في توثيق الثورة التي مازالت مستمرة؟

المحاورة
سلمى سعيد، ناشطة وعضوة بتعاونية مُصِرّين.
المتحدثون
أحمد رجب ، صحفي تحقيقات.
سناء سيف، ناشطة
مصطفى بهجت، صحفي فيديو

4:00 – 4:45 استراحة.

4:45 – 6:45 الجلسة الثالثة: كيف تغير الجمهور؟

تعمل بعض مبادرات النشطاء على تغيير العلاقة بين الإعلام والجمهور في محاولة أن يتعدى دور الإعلام كونه أداة لتوصيل المعلومات. تقوم عروض الفيديو في الشارع، والجرافيتي ومواقع التواصل الاجتماعي بتشجيع مشاركة أكبر من الجمهور بالمقارنة بوسائل الإعلام التقليدية. كيف يتأثر إدراك الناس للرسالة الإعلامية بكونهم مشاركين في نشر وخلق الإعلام بدلا من الاكتفاء بدور المتلقي السلبي؟ ما هو الدور الحالي، أو المأمول، للجمهور في ظل الاعلام المُسيس؟ كيف يؤثر تغير وسائل تلقي المادة الإعلامية على معنى تلك المادة لدى الجمهور؟

المحاور
شريف جابر، مُصِرّين.
المتحدثون
إبراهيم شريف ، ناشط مستقل
رشا عزب، ناشطة وصحفية.
عبد الرحمن منصور، أحد مديري صفحة كلنا خالد سعيد

6:45 – 7:00 ختام

اللغة الأساسية للنقاش ستكون العربية لكن سيتخلل النقاش أجزاء بالإنجليزية. كل النقاشات ستكون مترجمة فوريًا لللغتين.

فيس بوك

https://www.facebook.com/events/679692958723902/

Activism and Media in Egypt
Seminar organised by International Media Support and Mosireen
Date: June 25th
Time: 10-19
Place: Mosireen, 34 Talaat Harb, 6th floor, apt. 26

In recent years and particularly after the January 25th revolution, a significant force has pushed itself onto the media scene in Egypt, bringing along new conditions for corporate media: activists and other citizens have taken it upon themselves to improve the accessibility of information, forcing new narratives and agendas onto the broader media scene. Through their work, economic and political restrictions on private and state media continue to be called into question. A variety of initiatives have arisen: grassroots campaigns influencing public discussion like Kazeboon and No to Military Trials for Civilians, citizen and community media trying to break the Cairo-centrism of media like in Helwan, and activist collectives creating media content and training others to do the same, like Mosireen.
Journalists from corporate media work under restrictions imposed on them by the state in the form of legal repression, harassment, and lack of access to reliable, official information. Additionally they are faced with ideologically and commercially motivated owners and some media outlets continue to have challenges of making sustainable business models.

The aim of this seminar is to investigate how alternative media initiatives are changing the narratives and agendas of corporate media journalism. The seminar explores relationships between different types of media, considers how new media initiatives help journalists face the challenges of their work, and how activists adapt to the changing media scene.
We seek to inspire a conversation between activists, journalists and academics in order to give all three groups the opportunity to reflect together and benefit from each other’s insight.

Programme
10:00-10:15 Coffee

10:15-10:30 Welcome by Mosireen and International Media Support

10:30-12:30 Panel 1: How is the work of journalists in Egypt changing?

Sensitive and dissenting stories are often broken by activists before corporate media and journalists benefit significantly from the work of activists and alternative media initiatives. Particularly journalists working for dissenting news outlets benefit from the work of activists, not least because many critical and dissenting news outlets have struggled, and are struggling, to find viable business models. How does the work of activists push journalists to uncover and cover stories? How are alternative media initiatives challenging restrictions in corporate media such as (self)-censorship due to pressure from authorities, editorial policies and ownership? Can the presence of activists and alternative media initiatives influence the business models of corporate media?

Moderator: Sara el Sirgany/ Journalist
Panellists:
Liliane Daoud
Lina Attalah/ Journalist
Ramy Aly, Social-Anthropologist and Head of Media Development at the Public Service Broadcasting Initiative
Ramesh Srinivasan, Associate Professor, UCLA Department of Information Studies and Media Arts

12:30-14:00 Lunch

14:00-16:00 Panel 2: How has the role of citizen journalists and activists changed since the 18 days?

When the military stormed Tahrir Square for the first time on February 25th 2011 shortly after the fall of Mubarak, there were no corporate media present in the Square to document the event. Activists and citizen journalists documented this and many other events – from virginity tests to the Maspero Massacre – and forced corporate media to stop turning a blind eye to atrocities caused by the Supreme Council of the Armed Forces. Today, under the Muslim Brotherhood rule, corporate media have started covering events such as street clashes and other injustices committed by the authorities without activists pushing them to do so. As corporate media are adjusting to the new environment, how has the work of activists remained influential and how do activists continue to shift corporate media agendas and narratives? How has the role of activists shifted in relation to documenting the on-going revolution?

Moderator: Salma Said, Activist, Mosireen
Panellists:
Ahmad Ragab, Journalist
Sanaa Seif, Activist
Mostafa Bahgat Video journalist

16:00-16:45 Coffee break

16:45-18:45 Panel 3: How are audiences changing?

Some activist initiatives have worked to change the relationship between media and audiences, trying to make media work as more than just a tool for transmitting information. Street screenings, graffiti and social media all encourage more participation than conventional forms of mass media. How is people’s understanding of media messages influenced when they are participants in creation and dissemination rather than a more passive audience? What are, or could be, the roles of the audience within politicised media? How does the social space of media perception influence how messages are understood?

Moderator: Sherief Gaber, Activist, Mosireeen
Panelists
Ibraheem Sherief, independent activist
Rasha Azzab, Journalist
Abdel Rahman Mansour, one of the moderators of ‘We are All Khalid Said’ Facebook page

18:45-19:00 Wrap-up

The main language of the seminar is Arabic though some parts will be in English. Everything will be translated both ways.

FACEBOOK EVENT: https://www.facebook.com/events/679692958723902/

Posted in Events | Leave a comment